وقت استحمام الطفل: ما يجب وما لا يجب فعله

وقت استحمام الطفل: ما يجب وما لا يجب فعله

مشاهدة طفلك يتمتع بوقت الاستحمام أمر رائع! قد يكون أن يكون وقت استحمام الطفل ممتعًا، ولكنه يحتاج أيضًا إلى الحذر. إليكِ بعض العناصر التي يجب فعلها وما لا يجب فعله لإعطاء طفلك الحمام الذي يحلم به.

 

ما يجب فعله

ضبط درجة حرارة الغرفة

الأطفال يشعرون بالبرد بسرعة. لذا، تأكدي من ضبط درجة حرارة الغرفة إلى 25 درجة مئوية.

 

ضبط درجة حرارة الماء

تحققي من درجة حرارة الماء بيديكِ. يعتبر الأطفال أكثر حساسية للحرارة، لذلك اضبطي درجة الحرارة بحيث تكون اقل درجة بسيطة من الدرجة التي تحبينها.

 

ضبط مستوى الماء

ملء الحوض ببضعة سنتيمترات فقط من المياه للأطفال الرضع والأطفال حديثي الولادة. جعل الماء بارتفاع الوسط للأطفال الأكبر سناً.

 

إبقاء الالكترونيات بعيداً

يجب تخزين الأجهزة الكهربائية مثل مجففات الشعر ومكواة الشعر بعيدًا عن حوض الاستحمام.

 

اعطيه دش باستخدام اسفنجة

حمميه باستخدام قطعة من الاسفنج قبل سقوط الحبل السري. بعد أن يلتئم تمامًا، يحين الوقت لمنحه حوض استحمام.

 

استخدم المنتجات المناسبة

استخدام الغسول المصمم للأطفال، ويفضل الغسول الذي يمكن استخدامه مع الصدفية والأكزيما. عندما ينمو شعره قليلاً استخدمي شامبو الأطفال وأيضا ابحثي عن النوع الذي يمكن استخدامه مع الصدفية.

 

ما لا يجب فعله

لا تترك طفلك بدون إشراف

ترك الطفل وحده دقيقة واحدة يمكن أن يسبب الغرق. يمكن للأطفال الغرق في أقر من شبر واحد من الماء. تأكد من وضع جميع الأدوات التي تحتاجها بجانبك. في أسوأ الحالات عندما يكون عليك التوقف عما تفعلين، لفي الطفل بمنشفة وخذيه معك.

ستحتاجين إلى إسفنجة، ومنشفة حمام، وحفاضات نظيفة، وملابس نظيفة، ومياه دافئة، وفازلين وشاش (إذا كان لديك صبي مختون).

 

لا تضعي الطفل في الحوض في الماء الجاري

يمكن أن تتغير درجة حرارة الماء فجأة ويمكن أن يكون صوت الماء الجاري مرتفعًا جدًا بالنسبة لبعض الأطفال.

 

لا تدعي طفلك يلمس مقبض الحنفية

حتى إذا كان طفلك لا يزال صغيراً جداً على تحريكه، فسوف يتعلم تحريكه في نهاية المطاف، مما قد يؤدي إلى إصابات خطيرة. ثانيتين اثنين فقط كافيين للتسبب في الحروق من الدرجة الثالثة.

 

لا تستخدم المنتجات الخاطئة

تجنب المنتجات المعطرة أو المنتجات المصممة للبالغين. المنتجات المعطرة قد تسبب تهيج لبشرة الطفل.

 

 

المصادر:

BabyCenter. “Tips For Safe Bathing”

WebMD. “Baby's First Bath: What New Parents Must Know”

 

هذا المقال بغرض الإفادة والمعلومات فقط ولا يعكس وجهة نظر أو نصائح شركة ايجو.