أخطاء شائعة تقع فيها الأم مع طفلها الأول

أخطاء شائعة تقع فيها الأم مع طفلها الأول
ترتكب كل الأمهات أخطاء...
إذا كنتِ لا تصدقين ذلك فقط فكري بوالديكِ وستتذكرين أخطاء وقعوا بها أثناء الاعتناء بكِ وانتِ صغيرة.
الحقيقة أنه لا يوجد شخص معصوم من الخطأ خاصةً الأمهات، ولكن من الممكن أن تتجنبي بعض الأخطاء الشائعة بعد قراءة هذا المقال.
 
الذعر المستمر: 
 
تصاب الأمهات برد فعل مخيف عند رؤيتهم لبعض الأشياء العادية من أطفالهم مثل القيء، وقد ينتقل هذا الذعر للطفل.
وتعاني الأمهات من قلق مستمر طوال السنة الأولى؛ هل يأكل طفلي بشكل سليم؟ هل يبكي أكثر من المعتاد؟
وقد يبدد هذا القلق فرحة الأم ويمنعها من الاستمتاع بطفلها في سنته الأولى. في حين أن كل ما يحتاجه الطفل هو المرونة في مواجهة مختلف المواقف.
 
عدم السماح للطفل بالبكاء:
 
تربط الأم دائماً بين بكاء طفلها وارتكابها خطأً ما يجب تصليحه. ولكن ما لا تعلمه الأم أن الطفل يعبر عن كل ما يريد بالبكاء وتلك وسيلته الوحيدة للتواصل مع من حوله. فلا داعي للقلق من بكاء طفلك المتقطع، فقط يمكنك استشارة الطبيب إذا كان البكاء حاد ومستمر لعدة ساعات فمن الممكن حينها أن يكون هناك شيئاً يؤلمه.
 
إيقاظ الطفل لإرضاعه:
 
تعتقد الأمهات بأن الطفل سيشعر بالجوع أثناء الليل وعليها إيقاظه وإرضاعه، ولكن هذا غير صحيح.
يفضل للأم ولطفلها الرضيع النوم بشكل منتظم ولعدة ساعات كافية دون قلق ولن يحتاج الطفل للرضاعة أثناء الليل.
 
عدم معرفة الفرق بين بصق اللبن والتقيؤ:
 
تجد بعض الأمهات صعوبة في التفرقة بين بصق اللبن والتقيؤ. لذلك سنقوم بتوضيح الأمر لكِ.
يحدث التقيؤ نتيجة لفيروس بالجهاز الهضمي، ويقوم حينها الطفل بالتقيؤ كل 30-45 دقيقة إذا كانت الأم أرضعته أو لا.
أما بصق اللبن فيحدث بعد الرضاعة مباشرة.
 
تجاهل الحمّى:
 
أحياناً تشعر الأم بأن طفلها يعاني من ارتفاع درجة الحرارة وتقوم بإعطائه دواء لخفض حرارته اعتقاداً منها بأن هذا كافي لشفائه. ولكن هذا ليس كافياً لأن مناعة الطفل ليست قوية بالشكل الكافي الذي يمكّنه من الشفاء بشكل سريع ومواجهة الأمراض. فمن اللازم الذهاب فوراً للطبيب واستشارته لعدم إصابة الطفل بالحُمّى.

هذا المقال بغرض الإفادة والمعلومات فقط ولا يعكس وجهة نظر أو نصائح شركة ايجو.